«الاتحاد الدولي لنقابات العمال» في الذكرى السابعة لانتفاضة 14 فبراير: الحكومة البحرينية تراجعت عن وعود الإصلاح

العمال
العمال

2018-02-14 - 7:37 م

مرآة البحرين: أشار الاتحاد الدولي لنقابات العمال إلى انعدام التقدم في إعادة بقية العمال المفصولين إلى وظائفهم في البحرين بعد سبع سنوات على الانتفاضة.

وقال الاتحاد إن اليوم يصادف الذكرى السابعة للانتفاضة السلمية، التي تم قمعها بشكل وحشي من قبل السلطات في البحرين. ومنذ ذلك الحين، ازداد تراجع الحكومة عن وعود الإصلاح التي قدمتها في أعقاب تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق (تقرير بسيوني) في العام 2011، والذي كشف عن التعذيب المنهجي والاعتقالات التعسفية وعمليات القتل خارج نطاق القضاء.

ولفت الاتحاد إلى أن حوالي 4500 عامل في القطاعين العام والخاص طُرِدوا بسبب آرائهم السّياسية، وتلبيتهم الدّعوات إلى الإضراب. 

وقال شاران بورو، الأمين العام للاتحاد، "نشعر بخيبة أمل عميقة بسبب انعدام التقدم في تنفيذ الاتفاق الثلاثي للعام 2014 بخصوص إعادة المفصولين إلى عملهم." مضيفًا "لا يتعلق الأمر فقط بعدم اكتمال عملية إعادة المفصولين إلى وظائفهم، بل يتعرض الذين أعيدوا إلى وظائفهم إلى موجة من التّمييز، أو الملاحقة أو خفض رتبتهم، وقد تعرض قادة الاتحاد العام لنقابة العمال لحظر السفر". 

وحثّ بورو "حكومة البحرين على تلبية دعوة الاتحاد العام لنقابة العمال البحرينيين إلى إكمال تنفيذ الاتفاق الثلاثي وتنفيذ توصيات استراتيجية المساعدة القطرية للعام 2017".


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus