الشيخ الديهي يؤكد أن حمد بن جاسم كان في ضيافة الملك حينما هاتف الشيخ علي سلمان

نائب أمين عام الوفاق الشيخ حسين الديهي وتظهر خلفه صورة زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان  (أرشيفية)
نائب أمين عام الوفاق الشيخ حسين الديهي وتظهر خلفه صورة زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان (أرشيفية)

2017-11-02 - 5:13 ص

مرآة البحرين: أكد نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ حسين الديهي أن رئيس وزراء قطر وزير الخارجية حمد بن جاسم آل ثاني كان وسيطا عن مبادرة سعودية- أمريكية مشتركة لتسوية النزاع السياسي في البحرين.

واتهمت البحرين أمس أمين عام الوفاق الشيخ علي سلمان بالتخابر مع قطر على خلفية تسجيلات بثها تلفزيون البحرين لمكالمات هاتفية بينه وبين حمد بن جاسم بحث خلالها الوصول لاتفاق لوقف إراقة الدماء.

وقال الديهي إن"المبادرة المذكورة كانت بموافقة ملك البحرين وبمتابعة ولي عهده"، مشيراً إلى أن حمد بن جاسم كان ضيفا على الملك عندما أجرى المكالمات المسجّلة مع زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان.

وأضاف الديهي أن اتهام سلمان من قبل السلطات البحرينية "كيدي وعبثي هدفه تصفية حسابات بين البحرين وقطر ضمن الخلاف الدائر بين بعض الدول الخليجية وقطر".

وأكد الديهي أن الاتصالات المزعومة كانت ضمن مبادرة سعودية أميركية قطرية لحلحلة الأزمة السياسية بين شعب البحرين والحكم عام 2011 بعد انطلاق الحراك الشعبي الواسع في البحرين.

وتحدى الديهي نظام البحرين بأن ينشر التسجيلات الصوتية كاملة بين الأمين العام للوفاق ورئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم ومن دون اقتطاع لينكشف أمام الرأي العام المحلي والدولي تفاصيل المبادرة القطرية لحل الأزمة التي كانت برعاية سعودية وأميركية.

وأوضح أنّ استمرار التوظيف السياسي للقضاء يثبت صحة موقف المعارضة في المطالبة بقضاء مستقل ونزيه وغير مرتهن للسلطة.

وبحسب الديهي فإن الاتصالات كانت بطلب من ملك البحرين وأن كل ما جرى من اتصالات ولقاءات كانت بعلمه وكان هو طرفاً أساسياً فيها، والملك وولي العهد شركاء من طرف العائلة الحاكمة في التحاور مع الشيخ علي سلمان من طرف المعارضة الوطنية.

وكشف نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني عن أنّ المبادرة السعودية الأميركية القطرية ومنها اتصالات رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم كانت بدعوة من وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل وحضرها من الجانب الأميركي مساعد وزير الخارجية السابق جيفري فيلتمان، وكانت كل الاتصالات تهدف إلى إحداث وساطة بين طرفي النزاع وهم الحكم والشعب.

ولفت إلى أن الحكومة قامت بتسجيل المكالمات واقتطعت منها أجزاء وأخرجتها بشكل تحاول فيه إدانة دولة قطر بسبب الخلاف القائم بين بعض الدول الخليجية وقطر وسعت في ذلك إلى اتهام الشيخ علي سلمان لمحاولة إيهام الرأي العام بأن هذه الاتصالات كانت بهدف تآمري أو ما شابه.


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus